المركز الإعلامي | الأخبار | اليوم العالمي لشلل الأطفال


اليوم العالمي لشلل الأطفال

أرسل إلى صديق طباعة PDF

Logo for World Polio Day

24 تشرين الأول/أكتوبر 2012 – في هذا اليوم يحتفل الشركاء المعنيون باستئصال شلل الأطفال في جميع أنحاء العالم بأول يوم عالمي لشلل الأطفال بمناسبة رفع اسم الهند من قائمة البلدان التي تنتقل عدوى فيروس شلل الأطفال البري فيها بنشاط. ولم تسجل أي حالات جديدة لشلل الأطفال في الهند منذ كانون الثاني/يناير 2011.

هذا التطور فتح الباب أمام فرصة تاريخية لاستكمال استئصال شلل الأطفال في باقي البلدان -المتوطن فيها الشلل- وهي أفغانستان، ونيجيريا، وباكستان.

ومع هذا فإن الوضع العالمي لاستئصال شلل الأطفال الآن أفضل من أي وقت مضى، سواء من حيث عدد الحالات أو توزيعها الجغرافي. في 2010، أبلغ عن اكتشاف 1298 حالة شلل أطفال، وفي 2011، أبلغ عن اكتشاف 650 حالة. وفي هذا العام، وحتى الآن، أبلغ عن 175 حالة شلل أطفال مقارنة بـ 467 حالة ظهرت في نفس الفترة من العام الماضي.

وقد وصلت جهود استئصال شلل الأطفال إلى نقطة محورية، مدفوعة بإعلان جمعية الصحة العالمية اعتبار استئصال شلل الأطفال "طارئة صحية عمومية عالمية" والسعي لتحقيق الاستئصال من خلال برامج وطنية طارئة لمكافحة شلل الأطفال تديرها حكومات كل من أفغانستان ونيجيريا، وباكستان. فاستمرار وجود الفيروس في هذه البلدان لا يمنع فقط استئصاله عالمياً لكنه يشكل أيضاً تهديداً للبلدان التي نجحت في استئصاله. كما أن توصيل لقاح الشلل إلى الأطفال يتيح أيضاً الفرصة أمام تقديم تدخلات صحية أخرى.

إن الفشل في القضاء على شلل الأطفال سيؤدي في نهاية المطاف إلى إصابة 200 ألف طفل على الأقل بالشلل سنوياً. وقد أظهرت الفاشيات الحديثة التي وقعت في مناطق خالية من شلل الأطفال، مثل طاجكستان والصين، ازدياداً في إصابة البالغين بالشلل ووفاتهم نتيجة لشلل الأطفال. إن الضامن للوصول إلى عالم خالٍ من شلل الأطفال هو استئصال المرض، والعالم بات قريباً من إنجاز هذا الهدف.

المواقع ذات الصلة

اليوم العالمي لشلل الأطفال

موارد المعلومات

الإحصاءات الصحية العالمية
تجميع منظمة الصحة العالمية السنوي للبيانات الواردة من الدول الأعضاء

الدلائل الإرشادية لمنظمة الصحة العالمية
مجموعة مختارة من الدلائل الإرشادية المسندة بالبينات

تقرير الصحة في العالم
تقرير عن الصحة العمومية العالمية والإحصاءات الرئيسية

السفر الدولي والصحة
منشور بشأن مخاطر السفر، واحتياطات السفر، ومتطلبات التطعيم

تمويل منظمة الصحة العالمية

لقد جلب القرن الحادي والعشرون تغييرات اقتصادية وسياسية وبيئية وتكنولوجية تؤثر تأثيراً بالغاً على طريقة عملنا للارتقاء بالصحة العمومية.

وتجري منظمة الصحة العالمية إصلاحاً واسع النطاق لضمان تأهبها على نحو جيد في مواجهة هذه التحديات التي تزداد تعقيداً. وكجزء من هذه الجهود، نعمل على تحسين التنسيق والمرونة والقدرة على التنبؤ والشفافية في تمويل المنظمة، والتقليل من ضعفها. والهدف النهائي هو تحقيق التمويل الكامل لميزانية البرنامج للعامين 2014-2015 وما بعدهما.

للتعرف على المزيد حول كيفية تمويل منظمة الصحة العالمية