التغطية الصحية الشاملة:

للجميع وفي كل مكان

  • التغطية الصحية الشاملة
    • تهدف التغطية الصحية الشاملة إلى ضمان حصول جميع الناس على خدمات صحية عالية الجودة، في أي مكان وفي أي وقت يحتاجون فيه إليها، دون أن يواجهوا ضائقة مالية.

      لا غنى عن التحرك نحو التغطية الصحية الشاملة لتشجيع "الصحة بوصفها أحد حقوق الإنسان" وتعزيز التنمية الاجتماعية والاقتصادية.

      ستسعى البلدان إلى تحقيق التغطية الصحية الشاملة بطرق مختلفة، ولا يوجد نهج واحد يناسب الجميع. وكل بلد يمكنه أن يُسهم في التقدُّم صَوْب تحقيق التغطية الصحية الشاملة.

      لا ينبغي لأحد أن يضطر للاختيار بين التمتع بالصحة الجيدة وتوفير ضرورات الحياة.

      التغطية الصحية الشاملة في نهاية المطاف هي خيار سياسي. ويضطلع كل بلد وحكومة وطنية بمسؤولية تحقيق التغطية الصحية الشاملة.

      يُعَدُّ اتباع نهج متعدد القطاعات أمراً بالغ الأهمية لتحقيق التغطية الصحية الشاملة.

      التغطية الصحية الشاملة هدف طويل الأمد ويتطلب التزاماً سياسياً مستمراً.

      تخلق التغطية الصحية الشاملة عالـماً أكثر صحة وإنصافاً لجميع الناس: فعندما يتمتع الناس بصحة جيدة، تزدهر عائلاتهم ومجتمعاتهم المحلية وبلدانهم.

      تُعَدُّ التغطية الصحية الشاملة استثماراً في رأس المال البشري ومحركاً أساسياً للنمو والتنمية الشاملين والمستدامين في الميدان الاقتصادي.

      التقدم نحو التغطية الصحية الشاملة هو تقدم متصاعد ويضع الفئات السكانية الضعيفة والمهمشة في مركز الالتزام العالمي حتى "لا يتخلف أي شخص عن الركب".

      إن جدول أعمال التغطية الصحية الشاملة جدول طويل الأمد ويتطلب التزاماً سياسياً مستداماً ومشاركة فعالة من قِبَل الجهات الصحية الفاعلة سواء من الدول أو من غير الدول.

      التقدم صوب بلوغ التغطية الصحية الشاملة هو مفتاح التنمية والأمن الوطنيَيْن.

      تقود التغطية الصحية الشاملة البلدان نحو إصلاحات في الحوكمة الصحية من أجل تعزيز المساءلة والاستجابة في القطاع الصحي.

      يقع، في كل سنة، ما يقرب من 100 مليون إنسان في براثن الفقر المدقع، ويُجْبَرُون على العيش بمبلغ 1.90 دولار أمريكي فقط أو أقل من ذلك في اليوم، لأنهم يضطرون لدفع تكاليف الخدمات الصحية من جيوبهم الخاصة.

  • الحماية المالية
    • ترتبط التغطية الشاملة للخدمات الصحية ارتباطاً وثيقاً بكيفية تمويل النظم الصحية. إذا كان مطلوباً من الفقراء الدفع الفوري عند احتياجهم إلى الرعاية، فسيعجزون عن الحصول على الخدمات الصحية التي يحتاجون إليها.

      المدفوعات الباهظة من الجيب تمنع الناس من الحصول على الخدمات. تمثل زيادة الدفع المسبق والتجميع حلاً قابلاً للتطبيق.

      ينفق أكثر من 800 مليون شخص (أي ما يقرب من 12٪ من سكان العالم) ما لا يقل عن 10٪ من ميزانية أسرهم على الصحة لأنفسهم أو لأطفالهم المرضى أو لأي فرد آخر من أفراد الأسرة. ويتكبدون ما يسمى بـ"النفقات الكارثية".

      يستثمر الإقليم استثماراً منخفضاً في مجال الصحة، حيث يمثل 2٪ فقط من الإنفاق الصحي العالمي لنحو 9٪ من سكان العالم - مع وجود تفاوتات هائلة بين البلدان بعضها البعض وفي داخل البلدان نفسها.

      وفي إقليم شرق المتوسط، يأتي نحو 40% من الإنفاق الصحي مباشرة من أموال الناس؛ ولا يستطيع معظمهم تحمل هذه التكاليف.

      والدفع من الجيب يديم عدم المساواة والفقر، ويمنع الناس من الوصول إلى الخدمات التي يحتاجون إليها.

      ويعاني نحو 55,5 مليون فرد من ضائقات مالية، ونحو 7,7 ملايين آخرين يقعون في براثن الفقر كل عام في إقليم شرق المتوسط بسبب التكاليف الباهظة التي يدفعونها.

      وفي بعض بلدان الإقليم، تشكِّل المدفوعات الشخصية للخدمات الصحية أكثر من 70% من مجموع الإنفاق الوطني على الصحة.

  • السكان والتغطية بالخدمات
    • ينبغي أن يكون الوصول إلى الفقراء والقطاع غير الرسمي في صميم أية استراتيجية تسعى لبلوغ التغطية الصحية الشاملة.

      ما لا يقل عن نصف سكان العالم حالياً غير قادرين على الحصول على الخدمات الصحية الأساسية التي يحتاجون إليها.

      تقوم التغطية الصحية الشاملة على قيم الرعاية الصحية الأولية ومبادئها وتتوافق تماماً معها.

      إن نهج الرعاية الصحية الأولية القوية التي تضم مشاركة مجتمعية متكاملة في النظام الصحي يمثل العمود الفقري للتغطية الصحية الشاملة.

      من المهم أن نلاحظ أن التغطية الصحية الشاملة تركز على جميع أنواع الخدمات الصحية - ولا تقتصر على العلاج فقط. كما يُعدُّ تحسين الصحة والوقاية والعلاج وإعادة التأهيل والرعاية المُلَطِّفة من المكونات الرئيسية لها.

      يجب أن تعالج التغطية الصحية الشاملة المشكلات الصحية ذات الأولوية من خلال تقديم الخدمات المتكاملة التي تركّز على الناس.

      تُعَدُّ المشاركة مع القطاع الخاص في العديد من البلدان أمراً بالغ الأهمية للتقدم صوب التغطية الصحية الشاملة.

      المحددات الاجتماعية للصحة لها دور. فالإقصاء الاجتماعي والفقر والحرمان من فرص التعليم كلها لا تسهم في اعتلال الصحة فحسب، بل تفرض أيضاً صعوبات تعوق الناس عن الحصول على الخدمات التي يحتاجون إليها حتى عندما تكون هذه الخدمات متاحة.

      يقدم القطاع الخاص، في الإقليم، نحو 70٪ من خدمات العيادات الخارجية.

      تتوفر، في المتوسط، 42٪ من الأدوية الجنيسة المختارة في القطاع العام في البلدان منخفضة الدخل ومتوسطة الدخل في الإقليم.

  • التغطية الصحية الشاملة وحالات الطوارئ
    • للتغطية الصحية الشاملة أهمية خاصة للأشخاص الذين يعيشون في بلدان تعاني من حالات طوارئ حادة وطويلة الأمد.

      تعزيز النظم الصحية هو أفضل وسيلة للحماية من الأزمات الصحية.

      إن الجهود المبذولة للحد من المخاطر والتأهب لحالات الطوارئ على مستوى المجتمعات المحلية تحمي من انهيار التغطية الصحية الشاملة في بداية نشوب حالة طوارئ كبرى.

      يعاني اليوم ثلثا بلدان الإقليم معاناة مباشرة أو غير مباشرة من وطأة حالات الطوارئ، ومن بينها أربعة بلدان (هي من أصل ستة بلدان على الصعيد العالمي) صنّفتها منظمة الصحة العالمية والأمم المتحدة ضمن حالات الطوارئ "الكبرى" من المستوى الثالث، وهي تحديداً: العراق والصومال وسوريا واليمن.

      يعيش نصف النازحين داخلياً على مستوى العالم في بلدان الإقليم، وأكثر من 60% من اللاجئين والمهاجرين في العالم هم من إقليم شرق المتوسط في الأساس.

      وقد شهد ما لا يقل عن 12 بلداً من بلدان الإقليم البالغ عددهم 22 بلداً حدوث فاشية أو أكثر للأمراض المعدية الناشئة وذلك خلال العقد الماضي مع احتمال حدوث انتشار لها على الصعيد العالمي.

  • التغطية الصحية الشاملة والنظم الصحية
    • يتطلب التقدم صوب التغطية الصحية الشاملة أن يكون لدى البلد نظام صحي قوي وفعّال وعدد كاف من الموظفين وبأسعار ميسورة ومتاح للجميع.

      الأمور الأساسية لإحراز تقدم صوب التغطية الصحية الشاملة هي تعزيز النظم الصحية - تحسين التمويل بل أيضاً تعزيز الحوكمة، وتنظيم القوى العاملة في مجال الرعاية الصحية، وتحسين تقديم الخدمات، وتحسين نظم المعلومات الصحية، وضمان توفير الأدوية، وغيرها من المنتجات الصحية.

      وتقتضي التغطية الصحية الشاملة اتخاذ الإجراءات اللازمة لتعزيز النظم الصحية ومنها الموارد البشرية والبنية التحتية والأدوية والمعلومات والحوكمة وتقديم الخدمات والتمويل.

      يؤدي غياب السياسات الواضحة وضعف الإشراف التنظيمي ومحدودية الوعي العام والإدارة غير الملائمة للمنتجات الطبية إلى تعريض قدرة البلدان على تحقيق التغطية الصحية الشاملة للخطر.

      حددت منظمة الصحة العالمية التقدم صوب التغطية الصحية الشاملة باعتباره موضوعاً شاملاً لعدة قطاعات، وذلك في عملها مع البلدان من أجل تعزيز النظم الصحية العادلة والفعّالة.

      من أجل تحقيق التغطية الصحية الشاملة، نحتاج إلى ضمان سلامة العاملين الصحيين عند تقديمهم للرعاية، لكن 83٪ من جميع الهجمات على مستوى العالم ضد العاملين الصحيين والمرافق الصحية في عام 2016 قد وقعت في الإقليم.

      لا يمكن تحقيق التغطية الصحية الشاملة دون وجود عدد كافٍ من العاملين الصحيين، ومع ذلك يواجه ثلث بلدان الإقليم نقصاً حاداً في عدد العاملين الصحيين.

      مع أن أكثر من 90٪ من المنتجات الطبية في الإقليم تُستورد من الخارج، يُقدّر أن 30-50٪ من المنتجات الطبية تهدَر نتيجة للاستعمال غير الرشيد.

Eat healthy in Ramadan