الصمم


الطبيب يقوم بإجراء فحص لأذن طفة صغيرة

يوجد حوالي 38 مليون شخص في المنطقة لديهم فقدان سمع ثنائي الجانب. ثلثا هؤلاء الناس يعيشون في البلدان النامية ومعظمهم سيستفيدون من الوسائل المعينة على السمع.

تقدر منظمة الصحة العالمية أن ما يقرب من 40٪ من الناس أكبر من عمر 65 سنة لديهم ضعف سمع يسبب الإعاقة. وأطلقت المنظمة مبادرة لتطوير الأجهزة المعينة على السمع المناسبة للتزايد السريع في شيخوخة السكان. وقد سلط التقرير العالمي حول الإعاقة، لعام 2011، الضوء على أن 62 مليون شخص تزيد أعمارهم عن 60 سنة قد أصيبوا بفقدان السمع، ويعيش منهم 70٪ في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل.

توفير إجراءات التشخيص مع التعليم المهني المناسب وخدمات الوسائل المعينة على السمع بأسعار معقولة في جميع أنحاء العالم هي الطريقة الأكثر فعالية وأكثر مردوداً لقاء التكلفة للحد من عبء ضعف السمع. ويمكن بالكشف المبكر عن طريق التحري ودمج رعاية الأذن في مجال الرعاية الصحية الأولية زيادة خفض هذا العبء.

يوفر المكتب الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية الدعم التقني للدول الأعضاء في مجال الحد من ضعف السمع والعجز الذي يمكن تجنبه من خلال اتخاذ تدابير وقائية وتأهيلية مناسبة.