أمراض المناطق المدارية

في إقليم شرق المتوسط لمنظمة الصحة العالمية، تمثل أمراض المناطق المدارية المهملة مشكلة صحية عامة رئيسية. بعض الأمراض مثل داء الليشمانيات يكون متوطناً وواسع الانتشار في معظم البلدان في حين أن أمراضاً أخرى، مثل الجذام وداء الخيطيات اللمفاوية والبلهارسيا والديدان المنقولة عن طريق التربة، تؤثر فقط على بعض بلدان الإقليم أو أن انتشارها منخفض في معظمها. ويستوطن داء التنينات (الدودة الغينية)، وداء المثقبيات الأفريقي البشري (مرض النوم) جنوب السودان فقط.

إن أمراض المناطق المدارية المهملة تؤثر عالمياً وبشكل رئيسي على السكان في البلدان النامية مع ظهور الملايين من الحالات الجديدة كل عام. ويساعد على انتشار العدوى عدم القدرة على الحصول على الخدمات الصحية، وتدني مستوى محو الأمية، ونقص التغذية، وسوء النظافة الشخصية. ونادراً ما تعطى أمراض المناطق المدارية المهملة أولوية عالية من قبل صانعي القرار في البلدان المتوطن فيها هذه الأمراض.