الحصبة | المرض والوبائيات

المرض والوبائيات

طباعة PDF

الحصبة مرض تنفسي معدٍ شديد العدوى، يسببه فيروس يعدى البشر فقط. وينتقل عن طريق القطيرات التنفسية والتماس المباشر مع إفرازات الأنف أو الحلق من الأشخاص المصابين بالعدوى.

تتراوح فترة حضانة الحصبة ما بين 7 و 18 يوماً، والمرضى عدوائيون من ما قبل ظهور الطفح بحوالي 4 أيام وحتى 4 أيام بعد الطفح. تتظاهر العلة بحمى شديدة، وطفح مُعمم، وسعال، وزكام (سيلان أنف) أو التهاب ملتحمة (احمرار العينين).

تشمل مضاعفات الحصبة الالتهابات الرئوية الفيروسية والجرثومية والإسهال الشديد. ويمكن للمرض أن يؤدي أيضاً إلى حالات عجز مدى الحياة؛ بما في ذلك ضرر الدماغ والعمى والصمم.

تقتل الحصبة أطفالاً أكثر من أي مرض آخر من الأمراض التي يمكن الوقاية منها باللقاحات. قبل انتشار استخدام اللقاح كان 90% من الأطفال يصابون بعدوى الحصبة قبل سن 10 سنوات. وقد توفر لقاح فعال منذ ستينات القرن العشرين، وجميع البلدان تقدم لقاحات تحتوي على الحصبة في برامج التمنيع الخاصة بها.

الحصبة شديدة السراية؛ فكل الأطفال غير المنيعين تقريباً يصابون بالحصبة إذا تعرضوا للعدوى. الأطفال ذوي التغذية السيئة وأولئك الذين أُضعفت أجهزتهم المناعية بسبب فيروس العوز المناعي البشري/الإيدز أو غيره من الأمراض معرضون بشدة للإصابة بمضاعفات الحصبة وللموت.

تحدث الحصبة في جميع أنحاء العالم، ولا تزال سبباً هاماً من أسباب المَراضة والوفيات في مرحلة الطفولة على الرغم من وجود لقاح فعال. يحدث أكبر وقوع للعدوى بالحصبة لدى الأطفال بعمر أقل من سنتين في البلدان النامية.

Eat healthy in Ramadan