الطوارئ الصحية لمنظمة الصحة العالمية


موضوعات رئيسية

حالات الطوارئ في إقليم شرق المتوسط 2017: استعراض لأحداث السنة

حالات الطوارئ في إقليم شرق المتوسط 2017: استعراض لأحداث السنة

حالات الطوارئ في إقليم شرق المتوسط 2017: استعراض لأحداث السنة

نظراً لأن إقليم شرق المتوسط يشهد بعض أكبر حالات الطوارئ في العالم، فإن الإقليم ينوء بالعبء الأكبر من السكان المحتاجين للمعونة، حيث يتأثر أكثر من 76 مليون شخص تأثراً مباشراً أو غير مباشر بالصراعات السياسية، والتهديدات البيئية، والكوارث الطبيعية. كما أن التهديدات الأمنية الصحية مثل الإسهال المائي الحاد/الكوليرا، وفيروس أنفلونزا الطيور H5N1، ومتلازمة الشرق الأوسط التنفسية لفيروس كورونا، وشلل الأطفال، يعرِّض السكان أيضاً لمخاطر متزايدة.

للاطلاع على المزيد

بعيداً عن نيران الرصاص وشظايا القذائف: إنقاذ حياة مرضى الأمراض المزمنة في أماكن الصراع

الدكتورة تسنيم عطاطرة من مكتب منظمة الصحة العالمية بغازي عنتاب تعاين صناديق مستلزمات علاج الأمراض غير السارية مثل الربو والسكري وارتفاع ضغط الدم. غازي عنتاب تشحن مستلزمات العلاج من تركيا إلى العيادات في شمال غرب سوريا. صورة: WHO/Sheahen

بعيداً عن نيران الرصاص وشظايا القذائف: إنقاذ حياة مرضى الأمراض المزمنة في أماكن الصراع

23 تشرين الثاني/نوفمبر 2017، أعدَّت منظمة الصحة العالمية مجموعة أدوات صحية جديدة لدعم علاج أصحاب الأمراض المزمنة في الأماكن التي تشهد حالات طوارئ. وبعد ثلاث سنوات من وضع التصوُّر الخاص بهذه المجموعة من الأدوات، تم تسليم الشحنة الأولى المؤلفة من ست مجموعات، أي ما يكفي لعلاج 60 ألف حالة طبية، عبر الحدود من تركيا إلى المناطق الواقعة شمال الجمهورية العربية السورية.

للاطلاع على المزيد

منظمة الصحة العالمية تعرب عن قلقها البالغ إزاء تدهور الوضع في الغوطة الشرقية بالجمهورية العربية السورية

Eastern_Ghoutta

منظمة الصحة العالمية تعرب عن قلقها البالغ إزاء تدهور الوضع في الغوطة الشرقية بالجمهورية العربية السورية

22 تشرين الثاني/نوفمبر 2017، دمشق، الجمهورية العربية السورية - لقي سبعة أشخاص مصرعهم وأُصيب 24 آخرون في مدينة دمشق والمناطق المحيطة بها في الأيام الماضية.

ففي الغوطة الشرقية بريف دمشق، أبلغت السلطات الصحية المحلية أنه على مدار أربعة أيام فقط، في الفترة من 14 وحتى 17 تشرين الثاني/نوفمبر، لقي 84 شخصاً مصرعهم من بينهم 17 طفلاً وست سيدات، فيما أصيب 659 شخصاً منهم 127 طفلاً و87 سيدة.

وفي الفترة ذاتها، أُجري أكثر من 200 عملية جراحية في مستشفيات الغوطة الشرقية الـمُثقَلَة بالأعباء والتي تعاني من نقصٍ في الموارد.

لمزيد من الاطلاع

» المزيد من الأخبار

تغريدات عن الطوارئ