WHO EMRO | منظمة الصحة العالمية تدعم مستشفى الثورة في صنعاء لضمان توفير الرعاية الطبية الطارئة | 2019 - Arabic | النشرات الاعلامية WHO EMRO | منظمة الصحة العالمية تدعم مستشفى الثورة في صنعاء لضمان توفير الرعاية الطبية الطارئة | 2019 - Arabic | النشرات الاعلامية
المركز الإعلامي | الأخبار | ملاحظات لوسائل الإعلام | 2019 | منظمة الصحة العالمية تدعم مستشفى الثورة في صنعاء لضمان توفير الرعاية الطبية الطارئة

منظمة الصحة العالمية تدعم مستشفى الثورة في صنعاء لضمان توفير الرعاية الطبية الطارئة

طباعة PDF

Each oxygen station has the capacity to fill 200 oxygen cylinders per day, helping to fill the gap of the inpatient and intensive care unit in Al Thawra hospitalتعمل محطة الأكسجين على ضمان توفير مادة الأكسجين دون انقطاع في العيادات الداخلية ووحدات العناية المركزة في مستشفى الثورة.

من أجل استمرار مستشفى الثورة في تقديم الخدمات الطبية الطارئة، قامت منظمة الصحة العالمية بإنشاء محطة أكسجين في المستشفى ودعمه بالمعدات الطبية.

٣٠ أبريل ٢٠١٩، صنعاء، اليمن-- يستلقي محمد عبد الله البالغ من العمر ١٣عاماً في وحدة العناية المركزة بمستشفى الثورة، أكبر مستشفيات العاصمة صنعاء. "لم يكن يعاني من شيء قبل بضعة أيام، أصيب بألم مفاجئ في صدره وظهره وبدأ بالتقيؤ" تقول والدة محمد.

بعد نقله إلى إحدى المستشفيات الخاصة بالقرب من منزله، خضع محمد لتشخيص خاطئ وتناول أدوية غير فعالة مما تسبب في تدهور حالته. بعد نقل محمد إلى مستشفى الثورة، أظهر التشخيص إصابته بمتلازمة غيلان باري- وهو اضطراب نادر يهاجم الجهاز المناعي للجسم والأعصاب ويسبب خدراً وضعفاً وألماً في اليدين والأطراف.

وفي سرير مقارب لمحمد تنام مريم أحمد-- مريضة مسنة في العناية المركزة بمستشفى الثورة، تعاني من الحماض الأنبوبي الكلوي وهو مرض ينتج عن فشل الكلى في إفراز الأحماض في البول، مما يؤدي إلى بقاء الدم حمضياً. "إني أموت" تقول مريم يائسةً.. لا تستطيع عائلة مريم تحمل تكاليف علاجها وبقائها في العناية المركزة لوقت طويل.

الدعم والعلاج الذي يحصل عليه المرضى في مستشفى الثورة جعل منه شريان حياة للأشخاص المعرضين لخطر الموت مثل مريم ومحمد. مستشفى الثورة أحد أهم المستشفيات في العاصمة صنعاء – حيث يستقبل ما يقارب ٢,٥٠٠ مريض يومياً من جميع المحافظات في أنحاء اليمن. الدعم المقدم من منظمة الصحة العالمية يتضمن ١١ سرير في وحدة العناية المركزة وغسالات مركزية وآلات التعقيم.

"نستقبل العديد من الحالات الحرجة المجبرة على البقاء في المستشفى لأسابيع متتالية. دعم منظمة الصحة العالمية بالأجهزة الطبية بشكل عام وتوفير مادة الأكسجين بشكل خاص لعب دوراً أساسياً في تلبية الاحتياجات المتزايدة والمستمرة،" يقول نجيب الشامي، مدير الصيانة ومنسق المنظمات في مستشفى الثورة بصنعاء.

Patient in Al Thawra hospital receives treatment. The oxygen supply newly provided to the intensive unit where he is being treated is crucial to saving his life مستشفى الثورة أحد أهم المستشفيات في العاصمة صنعاء – حيث يستقبل ما يقارب ٢,٥٠٠ مريض يومياً من جميع المحافظات في أنحاء اليمن.

ويشمل مشروع محطة الأكسجين الذي تموله المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة ١١ محطة أكسجين تم توزيعها على ١١ مستشفى في ١١ محافظة، مما يساعد على سد الفجوة في العيادات الداخلية ووحدات العناية المركزة في مستشفى الثورة.

ويُعتبر الدعم المقدم من منظمة الصحة العالمية لمستشفى الثورة جزءاً من خطة استجابة أكبر تغطي المستشفيات والمرافق الصحية الرئيسية في أرجاء اليمن من خلال توفير الإمدادات الطبية وحوافز العاملين الصحيين. وتمكنت ٧٣٪ من المستشفيات في اليمن في إبقاء أبوابها مفتوحة من خلال دعم المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، وتوفير الوصول إلى الخدمات الصحية الأساسية إلى أكثر من ٩ مليون شخص.